السؤال:

دخل رمضان، وصلينا التراويح واشترينا السحور وجهزناه، لكن النوم غلبنا، فلم نستيقظ قبل الفجر، فهل انعقدت النية، أم أن الصيام باطل؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فشراؤكم السحور وتجهيزه متضمن لنية الصيام من الغد، وعليه فصيامكم صحيح ونومكم عن السحور لا يبطله، ففي مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية: "وكذلك نية الصيام في رمضان لا يجب على أحد أن يقول أنا صائم غداً باتفاق الأئمة بل يكفيه نية قلبه. والنية تتبع العلم، فمن علم ما يريد أن يفعله فلا بد أن ينويه، فإذا علم المسلم أن غداً من رمضان - وهو ممن يصوم رمضان - فلا بد أن ينوي الصيام، فإذا علم أن غداً العيد لم ينو الصيام تلك الليلة". انتهى.

والله أعلم.