في اليوتيوب، توجد فيديوهات جنسية كثيرة. هل نحن ملزمون بالإنكار على من وضعها؟ جزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فمن وجد شيئا من تلك الفيديوهات، فعليه أن يصرف بصره عنه أولا، ولا يجوز له الاسترسال في متابعتها، وإن قدر على إبلاغ من يستطيع حجبها، تعين عليه ذلك، حتى يتم حجبها، وهذا لا شك أنه من الإنكار، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ. رواه مسلم، كما أن الإبلاغ عنها لحجبها، يعتبر من التعاون على البر والتقوى، وقد قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى. {سورة المائدة : 3 }.

  ولا يلزم المسلم البحث عن تلك الأشياء لكي يبلغ عنها، بل عليه أن يحذر من استدراج الشيطان له، وجره إلى مشاهدتها، والافتتان بها، فالسلامة لا يعدلها شيء.

والله أعلم.