السؤال:

أعلم أن أجر من فطر صائماً عظيم، ولكني امرأة عاملة خارج المنزل، إضافة إلى داخله، أي ليس لدي خادمة، طلبت من زوجي أن يرتب ولائم لأقاربه في الأيام الأوائل من رمضان، فكان ذلك، وهدفي هو: أنني في العشر الأواخر أريد أن أتلو المزيد من القرآن، وأضاعف جهودي في العبادة، لكني تفاجأت بأن زوجي قد دعا أهله إلى وليمة في العشر الأواخر، علما بأنهم لا يأكلون ويذهبون، وإنما يطيلون السهر، فيلهوا بذلك الإنسان عن التلاوة.

 فما قول الشرع في ذلك، حتى أحاجج زوجي به - إن كان في العمر بقية - في رمضان القادم، علماً بأن الوليمة قد تمت، وأنا وقتي مضغوط بسبب العمل، وكنت قد عرضت عليه أن أعد الطعام وأبعثه لهم، أو أن يعطيهم المزيد من النقود بدل الوليمة فرفض؟

 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس من شك في أن شهر رمضان هو موسم السنة الذي تشرئب إليه قلوب المؤمنين، وتتوق إليه نفوس الصالحين، ويتحراه بكل اشتياق أصحاب الهمم العالية الذين يريدون الازدياد من الفضائل، وعلى المؤمن الذي يرجو الله والدار الآخرة أن يستغل أوقات هذا الشهر المبارك في طاعة الله تعالى، وأن يتفرغ لذلك قدر استطاعته، فالكيس الحاذق يتحين الفرص، ويتربص الموسم حتى لا يخسر في مواطن الربح.

ولكن ينبغي أن تعلمي أنك إذا كان المانع لك من تلاوة القرآن ومضاعفة جهودك في العبادة هو خدمة زوجك وطاعته، والاهتمام بشؤون بيته، فإنك بذلك تكونين قد حققت قدراً من العبادة لا يستهان به، فقد ورد في الحديث الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: «لو كنت آمراً أحد أن يسجد لأحد لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله لهم عليهن من الحق»؛ رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وغيرهم.

والله أعلم.