أنا من الهند، وهناك بعض طلاب العلم من يقول إن الديموقراطية أصلا كفر أكبر لا طاعة لغير الله في الحكم بما أنزل الله، وبعضهم يقولون هذا البلد مميز عن كل بلاد، وهذه الديموقراطية مميزة ليس هذا بكفر، لكنه غير مشروع، فما رأيكم؟. وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالديموقراطية بمفهومها الغربي وفلسفتها الخالصة: مبدأ كفري, وقد سبق لنا بيان حقيقتها ومناقضتها للإسلام في عدة فتاوى، منها الفتويين رقم: 10238، ورقم: 64323.

ولمزيد الفائدة والإيضاح لذلك يمكن الرجوع للفتويين رقم: 154193، ورقم: 197487.

وراجع في أوجه التشابه والاختلاف بين الديموقراطية والشورى الإسلامية، الفتوى رقم: 172845.

والله أعلم.