السؤال:

أبارك لكم الشهر الكريم وأعاده الله على المسلمين والأمة العربية والإسلامية في صحة وعافية، أما بعــد:

أنا سعودي موظف في أرامكو السعودية - ولله الحمد - لا ينقصني شيء، أنا شاب مستقيم نوعاً ما ولله الحمد، أؤدي صلواتي في أوقاتها، وأصوم وأتصدق، وأزور المشاعر المقدسة.

سؤالي هو:

أنا موظف في البحر، ونبعد عن اليابسة أكثر من 120 كم، ورغم وجود المسجد في مكان إقامتنا إلا أنه لا يتم فيه الأذان، ولا ندري متى نمسك للصيام ومتى نفطر، وكل الذي يحصل اجتهاد من الشباب.

أرجو منكم الإفادة جزاكم الله خيراً، وبارك لكم في  الشهر الكريم، وأعاده أعواماً وأعواماً علينا وعليكم.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: 

فنشكرك على حسن تهنئتك بالشهر الكريم، ونهنئك به ونسأل الله جل جلاله أن يتقبل منا ومنك الصيام والقيام وصالح الأعمال .

وأما الإمساك عن المفطرات فيكون عند طلوع الفجر الصادق (وهو الضوء المنتشر في الأفق)، والفطر يكون عند غروب الشمس كلها، ويعتمد في ذلك على الرؤية وهي في البحر أيسر من غيره، ويكفي أن تجتهدوا في ذلك فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها، ولا يشترط أن يكون عندكم تقويم أو ما يسمى بالإمساكية ونحو ذلك . 

والله أعلم.