السؤال:

ما حكم الشرع في هذا: اغتسلت من الدورة الشهرية قبل صلاة العصر ووافق أول أيام شهر رمضان المبارك، فهل يعتبر هذا اليوم ديناً أم لا، علماً بأني نويت الصيام من أول النهار؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت لاحظت الطهر من الحيض قبل طلوع الفجر الصادق فقد وجب عليك صوم ذلك اليوم، ولو كان الاغتسال لم يحصل إلا بعد طلوع الفجر، وعليه فإذا كنت قد طهرت من الحيض قبل طلوع الفجر ونويت نية الصوم قبل طلوعه أيضاً فصومك صحيح، ولو كنت لم تغتسلي إلا قبل صلاة العصر، لكن يجب عليك قضاء صلاة الفجر والظهر ما دام طهرك قبل طلوع الفجر، مع التوبة إلى الله تعالى من تأخيرك الاغتسال مع القدرة عليه.

أما إذا لم ينقطع الحيض إلا خلال النهار أي بعد طلوع الفجر فصيام ذلك اليوم غير صحيح، وعليك قضاؤه، لكن اختلف العلماء في من حصل لها ذلك هل يجب عليها أن تمسك باقي النهار لحرمة الوقت أم لا.

والله أعلم.