صديقتي كان عندها اختبار في مادة الإنجليزي، وكان صعبًا، ووعدهم الدكتور أنه سيعطيهم أوراق عمل بدلًا عن الامتحان، وتكون عليها درجة الامتحان، وأخبرتني أنها تريد مساعدتي في حل هذه الأوراق، وأن أقوم بحلها بدلًا عنها، أو حل بعض منها؛ لضيق الوقت عندها، ولأن الاختبارات عندها متتالية، فما الحكم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإن كانت الجهة التي تختبر صديقتك، تشترط أن تقوم هي بإنجاز تلك الأوراق -كما هو الظاهر- فلا يحل لك مساعدتها في إنجازها، ولا القيام بها بدلها؛ لأن ذلك من الغش المنهي عنه، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من غش فليس منا. أخرجه مسلم.

وأما إن كانت لا تشترط أن تقوم بالعمل بنفسها، فلا حرج عليك في معونتها إذن.

والله أعلم.