ما صحة سند هذا الدعاء، وهل معناه صحيح: يا رب لا تجعلني ممّن لا يدعوك إلا لحاجة في نفسه، ولا يتقرب إليك إلا لمصلحة، يا رب قرّبني إليك قُرب المحُب، لا قُرب المحتاج.؟ وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا نعلم أصلا لهذا الدعاء البتة، والأولى للمسلم على كل حال، دعاء الله عز وجل بالأدعية الجامعة لخيري الدنيا والآخرة، فعن عائشة قالت: كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم يَستحِبُّ الجَوامِعَ مِن الدُعاء، ويَدَعُ ما سِوى ذلك. أخرجه أبو داود وصححه ابن حبان والحاكم.

وأعلى ذلك ما كان مأثورا عن أعلم الخلق بالله، وأتقاهم له: نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
وراجع للفائدة، الفتوى رقم: 322336.

والله أعلم.