السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم
المملكة العربية السعودية
الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء

فضيلة الشيخ الدكتور/ عبدالله المطلق حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن هناك بعض الطلبة الذين يقيمون في بلادنا الحبيبة السعودية، وهم طلبة فقراء من سوريا وغيرها من الجنسيات، ويدرسون في الجامعات الأهلية، ولا يجدون من المال ما يسددون به تكاليف الدراسة، وربما أخرجوا من الجامعة وحرموا التعليم بسبب فقرهم، والتعليم الجامعي -كما تعلمون- يفتح لصاحبه أبواب العمل والرزق ونفع المجتمع.

فهل يجوز للتاجر أن يدفع من أموال زكاته رسوم الدراسة لهؤلاء الطلبة الفقراء والمغتربين؟ لاسيما أنهم يجدون جهات منحرفة خارج البلاد تعرض عليهم الفرص المغرية في إقامتهم وتعليمهم.

أحسن الله إليكم، ونفع بعلمكم الإسلام والمسلمين 
 

الإجابة:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فإن دفع تكلفة دراسة الفقراء من الزكاة أمر مشروع؛ لأن التعليم والتدريب من الحاجات الأساسية في هذا العصر ولن تتقدم أمة وشبابها في جهل.

وهي من طرق اكتساب الرزق فإن الشاب الذي يحمل شهادة علمية يجد العمل المناسب ويؤدي دوره المناسب في نهضة الأمة، وتلك فرصة جيدة لأبناء الفقراء أن ينالوا من مقاعد الدراسات العلمية ما ينابه غيرهم من أبناء الأغنياء

والله ولي التوفيق.

كتبه
أ.د. عبدالله بن محمد المطلق
عضو هيئة كبار العلماء