لي قريبة في الجامعة، وعندها اختبار يوم الجمعة، وعندهم فترتان، والوقت لا يتسع لصلاة الجمعة، بالنسبة للرجال، فكتبت على الفيس كلاما معناه (الاختبار وقت صلاة الجمعة، يا كفرة) فسألتها عن الكلمة، فقالت إنها تمزح، ولا تقصد المعنى الحرفي، فنصحتها أن تحذفها، فقالت إنها تمزح، وخشية من الفتوى بغير علم، قلت لها متحرزة من الفتوى بغير علم: (أنا لا أعرف الحكم، ولكن أخشى أن يدخل تحت الحديث الذي يقول يا كافر) فما حكم ما قالته هي؟ وهل كلمتي تعد بهذا الشكل فتوى بغير علم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا ينبغي للجهات المشرفة على تنظيم الاختبارات، جعلها في وقت صلاة الجمعة، ولكن من فعل هذا، لا يكون بهذا الفعل كافرا. ومن ثم، فما فعلته زميلتك من رمي هؤلاء الناس بالكفر، غير جائز، وما فعلته من نصحها هو الصواب، وليس عليك في ذلك إثم، وليس ما قلته من الفتوى بغير علم، وعلى صاحبتك أن تتوب من هذا القول الذي أطلقته، ولتنظر الفتوى رقم: 320350.

والله أعلم.