السؤال:

ما حكم سماع الأغاني بعد التراويح؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان الغناء مصحوباً بآلات الموسيقى المختلفة غير الدف، فالإجماع منعقد على تحريمه، كما حكى ذلك القرطبي عن جماعة من العلماء، وكذلك يحرم الغناء والاستماع إليه إن كان من امرأة لرجال أجانب أو كانت ألفاظ الغناء مشتملة على محرم: كالغزل الفاضح والدعوة للفحشاء، أما إن خلا من هذه المحاذير فهو مباح، ويكره الأكثار منه خاصة في هذا الشهر الفضيل الذي ينبغي للمسلم أن يشغل نفسه فيه بالطاعات والإكثار من القربات، ولا يضيع وقته - الذي هو أغلى ما يملك - بسماع الأغاني ولو كانت مباحة، وكون الاستماع للأغاني المحرمة بعد صلاة التراويح لا يغير من حكمه شيئاً، فهو محرم سواء للصائم أم للمفطر، وسواء في نهار رمضان أو ليله، ورمضان كله شهر مبارك، وأوقاته جميعاً فاضلة.

ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى: "أنواع الغناء وحكم كل نوع".

والله أعلم.