لدي شخص مقرب وعزيز علي يعاني من مشاكل مادية، وذلك الشخص على وشك افتتاح شركة صغيرة، وإطلاق منتج كان الأول في سلسلة منتجات، أما المنتج: فكان وسادة من أجل العافية الجنسية؛ سواء أكان للمتزوجين، أم للأفراد، أم لذوي الإعاقة الجسدية، وحسب علمي فإن الوسادة قد تستخدم للإعانة على الوضعيات للأزواج أو للاستمناء بشكل أفضل، وإن كان الشخص من ذوي الإعاقة الجسدية، وهذا حسب ما تم إخباري به، فما حكم استثماري في شركة هذا الشخص؟ وهل الربح إن وجد حلال؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالاتجار في الأشياء التي يمكن استعمالها في الحلال، كما يمكن استعمالها في الحرام، الأصل فيه الجواز، ما لم يعلم أو يغلب على الظن استعمالها الاستعمال المحرم، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 132017، وما أحيل عليه فيها.

وعلى ذلك، فإن كان هناك سبيل للحكم على واقع استعمال مثل هذه الوسائد، وهل يغلب في الحلال أو في الحرام، كان الحكم عليها تبع لذلك، وإلا وسع المرء أن يعمل بالأصل، وهذا من حيث الحل والحرمة، وأما الورع: فالأمر فيه أظهر من التنبيه عليه.

والله أعلم.