منذ مدة دخلت الفيس بوك، وقمت بإعطاء وعد لإحدى الزميلات، أني لن أترك الفيس بوك، إلى أن تتزوج، أو تجد عملا، أو تتحجب، ولكن بوجودي في الفيس، تسببت في أضرار نفسية كبيرة، ومصائب الواحدة تلوى الأخرى. فهل يجوز لي أن أنسحب تماما من الفيس بوك، ولا أفي بالوعد؟ وجزاكم الله ألف خير.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإنه لا حرج عليك في ترك الفيس، بل قد يكون متعينا، إن ترتب عليه لحوق ضرر بك، أو بغيرك.

وراجعي الفتوى رقم: 17057.

والله أعلم.