هل تجوز مغازلة الخالة والعمة كما يغازل الرجل امرأته بما ليس فيه خدش للحياء؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالواجب تجنب كل ما يثير الريبة أو يدعو إليها من العبارات مع المحارم أو غيرهن، وأما ما لم يكن متضمنا ريبة أو يخاف حصولها منه، فلا حرج فيه، فهذا هو الضابط في مثل هذه العبارات، أن ما كان منها يدعو إلى الريبة أو يحمل عليها، ويعد ذريعة لها، فتجنبه واجب، وما أمنت معه الفتنة فإطلاقه لا حرج فيه، وانظر الفتوى رقم: 196207.

فإذا كان المراد مثلا أن الشخص يمتدح صورة عمته وخالته أو ثيابها أو نحو ذلك، فإن أمنت الفتنة جاز، وإلا منع.

والله أعلم.