تأخرت عني الدورة الشهرية -أعزكم الله- حوالي 7 شهور. واليوم عند الوضوء لصلاة الظهر، عند المسح، ظهر لي لون وردي، ولم أصل، وكذلك رأيته عند العصر، ولكنه كان خفيفا جداً. وبعدها لم ألاحظ شيئا، وتوضأت لصلاة المغرب، وصليت. هل أصلي الظهر والعصر، أم تعتبر دورة؟ وجزاكم الله خير الجزاء.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فمذهب الجمهور أن أقل الحيض يوم وليلة، خلافا للمالكية، الذين يرون أن الحيض لا حدَّ لأقله، فعلى قول الجمهور، فإن ما رأيته لا يعد حيضا، ومن ثم فيلزمك صلاة الظهر والعصر، ولا غسل عليك.

وعند المالكية، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية، وترجيح الشيخ ابن عثيمين وهو أن الحيض لا حد لأقله، فإنه يلزمك أن تغتسلي بعد انقطاع هذا الدم، ولا قضاء لتينك الصلاتين عليك؛ لكونك كنت حائضا، وانظري الفتوى رقم: 155737.

ولك أن تقلدي من تثقين به من العلماء في هذه المسألة، والذي نفتي به في موقعنا، هو قول الجمهور.

والله أعلم.