أنا موظفة، وعملي أن أعطي رموزا لزبنائنا؛ حتى يستطيعوا تشغيل برنامجنا. لكن هذه المرة، الشركة التي تمدنا بالرموز، أخطأت في نوع الرمز، وقد طلبت منهم مرارا وتكرارا تعديل الرمز دون جدوى؛ وبالتالي زبائننا يحتاجون إلى رمز للعمل؛ فاضطررت لإعطائهم رمزا لشركة أخرى من شركاتهم، والتي سبق أن أعطتهم بدورها قبل ذلك رمزها للتجربة، وقد طلبت من المستخدم أن يخبر رئيسته. فهل علي إثم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلم نستطع فهم الواقع المسؤول عنه! ولم يتضح لنا المراد من بعد قول السائلة: (فاضطررت لإعطائهم رمزا لشركة أخرى ... ).
وعلى أية حال، فهذا الرمز إن كان مملوكا لشركة أخرى كشركتكم، تتعامل هي الأخرى مع نفس الشركة التي تزودكم برموز التشغيل، وهذه الشركة الأخرى المالكة لرمز التشغيل، لم تأذن لكم بإعطاء هذا الرمز لزبائنكم، فلا يجوز لكم إعطاؤه لأحد؛ لما في ذلك من التعدي على حقوقهم بغير حق.
والله أعلم.