ما صحة أثر عمر بن الخطاب في حديثه: لا تتكلم فيما لا يعنيك، واعتزل عدوك، واحذر صديقك إلا الأمين، ولا أمين إلا من يخشى الله... إلى أخر الحديث؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن هذا الأثر قد جاء عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ من عدة طرق، وبألفاظ مختلفة، منها ما أخرجه ابن أبي شيبة عن وديعة الأنصاري، قال: قال عمر: لا تعترض لما لا يعنيك، واعتزل عدوك، واحذر صديقك إلا الأمين من الأقوام، ولا أمين إلا من خشي الله, ولا تصحب الفاجر فتعلم من فجوره, ولا تطلعه على سرك، واستشر في أمرك الذين يخشون الله.

وللأثر طرق أخرى، وقد جمعها الدكتور عبد السلام بن محسن آل عيسى في أطروحته: دراسة نقدية في المرويات الواردة في شخصية عمر بن الخطاب وسياسته الإدارية ـ رضي الله عنه ـ صفحة: 2ـ 987ـ وقال بعد أن ذكرها: فالأثر يرتقي بمجموع طرقه لدرجة الحسن لغيره. اهـ.

والله أعلم.