السؤال:

ما الحكم إذا كنت سأخرج كفارة أيمان، ثم نويت أن أخرج كفارة يمين عن شخص ما، وبعد ذلك تذكرت يمينًا آخر حنثت فيه؟ وهل يجوز هنا أن أبدل النية؟

وجزاكم الله خيرًا وأسألكم الدعاء بالثبات.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كانت نيتك لإخراج الكفارة عن الشخص المذكور مجرد نية ولم يتم إخراج الكفارة ودفعها للمساكين، فجوز لك تغيير النية وإخراجها بنية الكفارة عن نفسك.

وأما إذا كانت النية بعد إخراج الكفارة؛ فإنه لا يصح تغييرها؛ لأن الأصل في النية أن تكون مع العمل ولا يصح تداركها بعد الفراغ منه؛ جاء في الأشباه والنظائر للسيوطي في وقت النية: "الأصل أن وقتها أول العبادة". وانظري الفتويين: (النية بعد العمل، رؤية شرعية)، (هل يمكن تدارك النية بعد فوات العمل).
 والله أعلم.