السؤال:

دمت فى الجيش فترة من الزمن، ولم أعقد النية فى تلك الفترة أن هذه الخدمة هي فى سبيل الله حيث لم يكن ذلك في اعتباري، والآن هل أستطيع تجديد هذه النية واحتساب هذه الفترة من خدمتي فى الجيش هي جهاد ورباط فى سبيل الله؟ وهل يقبل الله هذه النية المتأخرة، ويضع فترة الخدمة هذه فى ميزان حسناتي؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا حكم الانضمام إلى الجيش وأداء الخدمة العسكرية في الفتوى: (أداء الخدمة العسكرية).. ثم اعلم أن العمل إذا كان لا يتميز بصورته الظاهرة أنه قربة فلا بد لكي يثاب عليه من وجود نية التقرب مقرونة بأول العمل أو متقدمة عليه بالزمن اليسير، ولا يمكن تدارك النية بعد فواتها، ولكن يرجى لمن فاته تحصيل النية أن يثاب على تصحيحها، كما بينا ذلك في الفتوى: (النية بعد العمل، رؤية شرعية).

والله أعلم.