السؤال:

يختلف علماء الدين والفلك سنوياً على مولد هلال رمضان وشوال، وتختلف الرؤية الشرعية مع الفلكية، وصمنا هذا العام 2003 كما قيل ثاني أيام مولد شهر رمضان، فما حكم ذلك، وهل يكون علينا قضاء يوم كفارة؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن المعتبر شرعاً في إثبات دخول شهر رمضان وخروجه هو الرؤية أو إكمال العدة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا شعبان ثلاثين» (متفق عليه).

وعليه؛ فإذا صام الشخص بالرؤية تسعة وعشرين يوماً فإن صيامه كامل؛ ولو قيل إن الحساب الفلكي يثبت أن رمضان ثلاثون يوماً، وذلك لأن الصوم كما سبق في الحديث متعلق برؤية الهلال لا بالحساب الفلكي، وراجع الفتوى: (التقدير الحسابي والصيام)، والفتوى: (حكم الصيام والإفطار على الحساب الفلكي). والله أعلم.