سنَّ لنا النبي صلى الله عليه وسلم الإفطار من الأضحية في يوم العيد، فهل هذا يعني عدم الأكل والشرب نهائيا كصيام رمضان؟ أم المراد الإفطار الذي يحصل به الشبع؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس في يوم العيد صيام، وإنما يستحب تأخير الأكل يوم عيد الأضحى خاصة، وللمضحي خاصة حتى يكون أول ما يفطر عليه شيء من أضحيته، لما رواه الإمام أحمد وغيره عن بريدة ـ رضي الله عنه ـ قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي. صححه الألباني.

وانظر الفتويين رقم: 309394، ورقم: 228997.

ولا يعني ذلك الإمساك عن المفطرات كما في الصيام الواجب في رمضان أو غيره، فصوم يوم العيد حرام لا يجوز، لما جاء في صحيح مسلم وغيره، عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صومين: يوم الفطر، ويوم الأضحى.

والله أعلم.