عمري 13 سنة أسأل عن العادة السرية، كنت أمارسها، والآن لا أمارسها إلا مرة كل أسبوعين، وأشك أنني أعاني من نقص هرمون الذكورة، وسمعت أن ممارسة الجنس تزيد هرمون الذكورة، فهل يباح لي أن أمارس العادة السرية مع أنني لست متأكدا من أنني أعاني من نقص هرمون الذكورة؟ وهل إذا عملت وتأكدت تباح لي ممارستها؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق بيان حكم العادة السرية في الفتوى رقم: 120224، وفيها عدم إباحتها ولو لم يقدر على الزواج.

وليس نقص هرمون الذكورة عذراً في استباحتها، بل إنها تضر بهرمون الذكورة، على عكس ما بلغك، كما بيناه في موقعنا تحت عنوان: العادة السرية.... وتأثيرها الضار على هرمون الذكورة ـ على الرابط: http://consult.islamweb.net/consult/index.php?page=Details&id=286108

بل هناك من الأغذية ما يزيد من الهرمونات الذكرية، وقد بيناها في مقال طبي آخر، على الرابط: http://consult.islamweb.net/consult/index.php?page=Details&id=297717

والله أعلم.