أعاني من وسواس شديد، عندما أدخل لقضاء حاجتي، أشعر بتطاير رذاذ على جسدي؛ فأقوم بفتح الماء من أول نزول البول حتى أنتهي، خوف تطاير رذاذ على جسدي، ولأني أعاني من نزول البول بشكل غير مستقيم، لكن أخاف أن أكون بهذه الطريقة أنجس جسدي؛ لأن الماء يتنجس بملامسة البول، ثم يلامس جسدي. فهل علي غسل المنطقة جيدا أم إن طريقتي صحيحة، ووضوئي وصلاتي صحيحان؟ أفيدوني جزاكم الله كل خير؛ لعلي أتابع حياتي بشكل طبيعي؛ لأن هذه الوساوس جعلت لي مشاكل مع عائلتي، ومشاكل نفسية.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فعليك أن تتجاهل الوسواس، ولا تبال به، ولا تعره أي اهتمام، فإنه لا علاج للوساوس أمثل من تجاهلها، والإعراض عنها، وانظر الفتوى رقم: 51601.

واقض حاجتك بصورة طبيعية، من غير تكلف فتح الماء، ولا غير ذلك من التصرفات الناشئة عن الوسوسة، وكلما أوهمك الشيطان أنه قد أصابك شيء من رذاذ البول، فاطرح عنك هذا الشك وهذه الأفكار ولا تلتفت إليها، فإذا فرغت من قضاء حاجتك، فاغسل المحل حتى يغلب على ظنك زوال النجاسة، ويكفي حصول غلبة الظن، ولا يشترط اليقين، وانظر الفتوى رقم: 132194.

فإذا غلب على ظنك زوال النجاسة؛ فقم لشأنك غير معير الوساوس أي اهتمام، نسأل الله لك العافية.

والله أعلم.