ماذا على الشخص الذي يتمني أن يحدث له سوء حتى يشعر باهتمام أصحابه من حوله، وهو في الحقيقية غير مريض، حيث شاهدت هذا أمامي؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد نهى الشارع عن تمني البلاء، وحض على سؤال الله تعالى العافية، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يسأل الله دائما العافية، فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح: اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عورتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي. قال: يعني الخسف... الحديث رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وصححه الألباني.

وفي مسند الإمام أحمد أن العباس قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله علمني شيئا أدعو به فقال: سل الله العفو والعافية، قال: ثم أتيته مرة أخرى فقلت: يا رسول الله علمني شيئا أدعو به، قال: فقال: يا عباس يا عم رسول الله صلى الله عليه وسلم: سل الله العافية في الدنيا والآخرة. حسنه الأرنؤوط.

وقال صلى الله عليه وسلم: أيها الناس، لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا.. الحديث متفق عليه.

وفي صحيح مسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد رجلا من المسلمين قد خفت فصار مثل الفرخ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل كنت تدعو الله بشيء أو تسأله إياه، قال: نعم كنت أقول: اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبحان الله، لا تطيقه أو لا تستطيعه، أفلا قلت: اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، قال: فدعا الله له فشفاه.

وراجع الفتويين رقم: 105050، ورقم: 105320.

وراجع كذلك للفائدة الفتوى رقم: 53346.

والله أعلم.