اغتسلت، وبينما كنت أجفف جسمي، شككت في وصول الماء إلى الأذن، فتذكرت سؤالا هنا تقريبا مثله لديكم، أنه لم يمر وقت طويل؛ فغسلتهما، وقلت دعاء الانتهاء، بعد أن كنت قد قلته سابقا. فهل علي إعادته، مع العلم أني موسوسة، واغتسلت وأنا غير متأكدة، وقد شقت علي الحياة، وسأسأل المزيد لاحقا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فغسلك صحيح، وشكك لا عبرة به، فإن الشك في العبادة بعد الفراغ منها، لا يؤثر في صحتها، ولتنظر الفتوى رقم: 120064. ولم يكن يلزمك إعادة غسل أذنيك، وعليك أن تتجاهلي الوساوس، وتعرضي عنها، وألا تلتفتي إلى شيء منها؛ فإن الاسترسال مع الوساوس يفضي إلى شر عظيم، وانظري لبيان كيفية علاج الوساوس، الفتوى رقم: 51601.

والله أعلم.