هل تبطل صلاة المرأة إذا أرضعت طفلها وهي تصلي؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن في الصلاة لشغلا. متفق عليه.

والظاهر أن اشتغال الأم بإرضاع طفلها في الصلاة من الأفعال الكثيرة المشغلة عن الصلاة المبطلة لها، فقد نص العلماء على أنه يشترط لصحة الصلاة ترك الأفعال الكثيرة فيها، جاء في متن العشماوية في الفقه عند كلامه على شروط صحة الصلاة: وَتَرْكُ الكَلاَمِ، وَتَرْكُ الأَفْعَالِ الكَثِيْرَةِ.

وجاء في شرح الوجيز للقزويني الشافعي: وتَرْكُ الكلام، وترك الأفعال الكثيرة.

وضابط الفعل الكثير المبطل للصلاة هو ما عده الناس كثيرا، كما قال النووي في المجموع: وَأَمَّا مَا عَدَّهُ النَّاسُ كَثِيرًا كَخُطُوَاتٍ كَثِيرَةٍ مُتَوَالِيَةٍ وَفَعَلَاتٍ مُتَتَابِعَةٍ، فَتُبْطِلُ الصَّلَاةَ.

ولذلك، فليس للمرأة أن ترضع طفلها أثناء الصلاة، وإذا أزعجها بكاؤه أثناء صلاتها فلتخففها تخفيفاً لا يخل بالأركان والواجبات، ثم تسلم وترضعه، وصلاتها صحيحة، وإذا خافت عليه الضرر قطعت الصلاة لأجله، ثم تستأنف الصلاة بعد ذلك من جديد، وانظر الفتوى رقم: 136717.

والله أعلم.