السؤال:

أنا رجلٌ كثير الشَّعْر، فهو في جميع جسمي، أرجو تحديد منطقة حلاقة العانة وحدودها، وجزاك الله خيرًا.

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:

فشعر العانة هو: الشعر المحيط بالقُبُل من الرجُل والمرأة وحواليه.

قال الأزهري في "تهذيب اللغة": "العانة منبت الشِّعر من قُبُل المرأة والرجل، والشعر النابت عليه، يقال له: الشِّعْرَة والإسب".

وفي "تاج العروس من جواهر القاموس" للزَّبيدي: "العانة (شعر الرَّكَب)، أي النابت على قبل المرأة، كما في الصحاح، وقال أبو الهيثم: العانة منبت الشعر فوق القبل من المرأة، وفوق الذكر من الرجل، والشعر النابت عليهما".

قال النووي - رحمه الله - في "شرح مسلم": "والمراد بالعانة: الذي فوق ذكَر الرجل وحواليه، وكذلك الشعر الذي حول فرج المرأة، ونُقل عن أبي العباس ابن سريج: أنَّه الشَّعر النابت حول حلقة الدبُر، فيحصل من مجموع هذا: استحباب حلْق جميع ما على القُبُل والدبُر وما حولهما". اهـ.

قال أبو شامة:

العانة: الشعر النابت على الرَّكَب، وهو ما انحدر من البطن، فكان تحت الثنية وفوق الفرْج.

وقال ابن دقيق العيد: قال أهل اللغة: العانة: الشعر النابت على الفرْج، وقيل: هو منبت الشعر، قال: وهو المراد في الخبر، وقال أبو بكر بن العربي: شعر العانة أوْلى الشعور بالإزالة؛ لأنه يكثف ويتلبَّد فيه الوسخ، وقال ابن دقيق العيد: كأن الذي ذهب إلى استحباب حلْق ما حول الدبر ذكره بطريق القياس. اهـ.

هذا؛ والله أعلم.