إذا كانت المرأة تقضي ما أفطرته في رمضان، ثم أفطرت عندما أرادها زوجها، علما بأنها أخبرته قبل صيامها. ما هي كفارة ذلك؟ وجزاكم الله كل خير.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:            

فقد كان زوجك مخطئا بإجبارك على الإفطار في قضاء رمضان، بناء على ما رجحناه في الفتوى رقم: 29075

أما يوم القضاء الذي أفطرت فيه, فهو باق في ذمتك, ويجب عليك قضاء يوم واحد مكانه, على القول الراجح, ولا كفارة عليك. وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 186795, والفتوى رقم: 119949.
 والله أعلم.