هل صحيح أن الشام هي كنانة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟. وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنا لم نطلع على نص نبوي يثبت هذا، وقد أورد الألباني أثرا فيه، وقال: لا أصل له في المرفوع ـ فقد قال في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة: الشام كنانتي، فمن أرادها بسوء رميته بسهم منها ـ لا أصل له في المرفوع.
ولعله من الإسرائيليات، فقد أخرج الحافظ أبو الحسن الربعي في فضائل الشام: عن عون بن عبد الله بن عتبة، قال: قرأت فيما أنزل الله عز وجل على بعض الأنبياء أن الله تعالى يقول: الشام كنانتي، فإذا غضبت على قوم رميته منها بسهم ـ وفي سنده المسعودي، واسمه عبد الرحمن بن عبد الله، وهو ضعيف، لاختلاطه، وجماعة آخرون لم أجد من ترجمهم، ويروى مثل هذا المعنى في مصر أيضا، ولا أصل له في المرفوع أيضا، كما يشير إليه كلام السخاوي في المقاصد الحسنة. اهـ.

وراجع في بعض فضائل الشام الفتويين رقم: 80221، ورقم: 99154.

والله أعلم.