السؤال:

هل يجوز للزوجة التي زوجها مسافر ان تكلمه صوت وصورة وهي عارية ؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:

فلا خلافَ بين أهل العلم أنه يحل لكلا الزوجين النظرُ لجميع بدَن الآخر ومسه، حتى الفرج؛ قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ* إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ} [المؤمنون: 5، 6]، وعن بَهز بن حَكِيم، عن أبيه عن جده قال: "قلتُ: يا رسول الله، عَوْرَاتُنَا ما نأتي منها وما نذر؟ قال: ((احفظْ عَوْرتَك إلا من زوجتِك أو ما ملكت يمينُك))؛ رواه أحمد، وأبو داود، والترمذي.

وعن عائشة رضي الله عنها قالتْ: "كنتُ أغتسلُ أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناءٍ بيني وبينه واحدٍ، فيُبادرني حتى أقول: دَعْ لي، دَعْ لي".

غير أنه لا يمكن القول بإباحة رؤية الزوجة عارية أمام الكاميرا؛ لأنه من المعلوم بالاضطرار عند كل أحد عدم توفر الأمان في التعامُلات عبر الإنترنت، وأن وجود الكاميرا في الأجهزة الزكية والحواسيب بأنواعها تجعل صاحبها عرضة للتلصص عليه، أو اختراق الجهاز ومطالعة الصور، ومن ثمّ فلا يجوز تعري الزوجة لزوجها أمام الكاميرا،، والله أعلم.