ذهبت إلى أمريكا بنية تحسين وضعي للجنسية، حيث إنني أحمل الجنسية السورية والتي أصبحت عبئا، وكنت في الخليج أعمل كمتدرب ـ وأشعر أن أبي وأمي ليست لديهما الرغبه بأن أبقى في أمريكا، ويقولان لي تصرف بالذي يريحك، فهل يحق لي البقاء هنا في أمريكا بعيدا عن أبي وأمي مع التواصل معهما إلى حين الحصول على الجنسية ـ إن شاء الله ـ وهذا الأمر هنا يأخذ سنوات؟. وجزاكم الله خيراً.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دمت تأمن على والديك أثناء سفرك، ولا تخاف عليهما الضيعة، وليس في سفرك ضرر عليهما، فلا حرج عليك في السفر من ناحية والديك، وراجع في ذلك الفتويين رقم: 60672، ورقم: 199073.

وأما السفر من حيث هو، فإنك تحتاج إلى معرفة حكم الإقامة في بلاد غير المسلمين، وحكم طلب الجنسية من دولة غير مسلمة، وهذا تجده في الفتويين رقم: 130798، ورقم: 188143.

والله أعلم.