السؤال:

ازاى اكون عند حسن ظن بالله وعلاج الخوف من المستقبل. وكيف ادعو الله

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ

فإن حُسْن الظن بالله هو اعتقاد أن الله سبحانه وتعالى سيُجازيَه على أعماله، ويثيبَه عليها، ويتقبَّلَها منه، ومن ثمّ قال أهل العلم: إن حُسْن الظن بالله هو حسن العمل نفسُه، وكلَّما حَسُنَ ظنُّه بربه، حَسُنَ عملُه فمن أحسن الظن بالله، وتوكل عليه حق توكله، جعل الله له في كل أمره يسرًا، ومِن كل كرب فرجًا ومخرجًا، ومن لقي الله - سبحانه - وهو يحسن الظن به، فلن يخيِّب رجاءَه؛ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((قال الله - تعالى -: أنا عند ظن عبدي بي))؛ متفق عليه عن أبي هريرة، وفي رواية: ((فليظن بي ما شاء))، وقال ابن مسعود: "والذي لا إله غيره، ما أُعطِيَ عبدٌ مؤمنٌ شيئًا خيرًا من حسن الظن بالله - عز وجل - والذي لا إله غيره، لا يحسن عبد بالله - عز وجل - الظن إلا أعطاه الله - عز وجل - ظنَّه؛ ذلك بأن الخير بيده".                    

  قال الإمام النووي في "شرح مسلم": "قال العلماء: معنى حسن الظن بالله - تعالى - أن يظن أنه يرحمه ويعفو عنه، قالوا: وفي حالة الصحة يكون خائفًا راجيًا، ويكونان سواءً، وقيل: يكون الخوفُ أرجحَ، فإذا دَنَت أمارات الموت، غَلَّبَ الرجاءَ أو مَحَّضَه؛ لأن مقصود الخوف الانكفافُ عن المعاصي والقبائح، والحرصُ على الإكثار من الطاعات، وقد تعذَّر ذلك أو معظمُه في هذه الحال، فاستُحِب إحسانُ الظنِّ المتضمِّنُ للافتقار إلى الله - تعالى - والإذعان له". اهـ.

وقال الإمام ابن القيم: "ولا ريب أن حُسن الظن إنما يكونُ مع الإحسان؛ فإن المحسن حَسَنُ الظنِّ بربه أن يُجَازِيَه على إحسانه، ولا يُخلِف وعده، ويَقْبَلُ توبته، وانما المسيء المصرُّ على الكبائر، والظلم، والمخالفات، فإن وحشة المعاصي والظلم والحرام، تمنعه من حسن الظن بربه، وهذا موجود في الشاهد؛ فان العبد الآبق المسيء الخارج عن طاعة سيده، لا يُحسِن الظن به، ولا يجامع وحشةَ الاساءةِ إحسانُ الظنِّ أبدًا؛ فان المسيء مستوحشٌ بقدر إساءته، وأحسن الناس ظنًّا بربه أطوعهم له؛ كما قال الحسن البصري: إن المؤمن أحسنَ الظنَّ بربه، فأحسنَ العمل، وإن الفاجر أساء الظن بربه، فأساء العمل، فكيف يكون يُحسن الظن بربه من هو شاردٌ عنه، حالٌّ مرتحلٌ في مساخطه وما يغضبه، متعرضٌ لِلَعنتِه، قد هان حقُّه وأمره عليه فأضاعه، وهان نهيه عليه فارتكبه، وأصر عليه؟! وكيف يحسن الظن به من بارزه بالمحاربة، وعادى أولياءه، ووالى أعداءه، وجحد صفات كماله، وأساء الظن بما وصف به نفسه، ووصفته به رسله، وظن بجهله أن ظاهر ذلك ضلال وكفر؟! وكيف يحسن الظن به من يظن أنه لا يتكلم، ولا يأمر، ولا ينهى، ولا يرضى، ولا يغضب، وقد قال الله في حقِّ من شكَّ في تعلُّق سمعه ببعض الجزئيات - وهو السر من القول -: {وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [فصلت:23].
فهؤلاء لما ظنوا أن الله سبحانه لا يعلم كثيرًا مما يعلمون، كان هذا إساءة لظنهم بربهم، فأرداهم ذلك الظن، وهذا شأنُ كلِّ من جَحَدَ صفات كماله ونعوت جلاله، وَوَصَفَهُ بما لا يليق به، فإذا ظنَّ هذا أنه يدخله الجنة، كان هذا غرورًا وخداعًا من نفسه، وتسويلًا من الشيطان، لا إحسانَ ظن بربه.
فتأملْ هذا الموضع، وتأملْ شدة الحاجة إليه، وكيف يجتمع في قلب العبد تيقنُه بأنه ملاقٍ الله، وأن الله يسمع كلامه ويرى مكانه، ويعلم سره وعلانيته، ولا يخفى عليه خافيةٌ من أمره، وأنه موقوفٌ بين يديه ومسئولٌ عن كل ما عمل، وهو مقيمٌ على مساخطه، مضيِّعٌ لأوامره معطلٌ لحقوقه، وهو مع هذا يُحسِن الظن به.

ومن تأمَّلَ هذا الموضع حقٌّ التأمُّل، عَلِمَ أن حُسْن الظن بالله هو حُسْن العمل نفسُه، فإن العبد إنما يَحمِلُهُ على حسن العمل حسنُ ظنِّه بربه أن يُجازيَه على أعماله، ويثيبَه عليها، ويتقبَّلَها منه، فالذي حمله على حسنِ العمل حسنُ الظنِّ، فكلَّما حَسُنَ ظنُّه بربه، حَسُنَ عملُه.
وإلَّا فحُسْنُ الظنِّ مع اتباع الهوى عجزٌ؛ كما في الترمذي والمسند من حديث شداد بن أوس عن النبي، قال: ((الكيِّسُ من دان نفسه، وعمِل لِمَا بعد الموت، والعاجزُ من أَتْبَعَ نفسه هواها، وتمنى على الله الأمانيَّ)).

وبالجملة؛ فحُسْنُ الظنِّ إنما يكون مع انعقاد أسباب النجاة، وأما مع انعقاد أسباب الهلاك؛ فلا يتأتَّى إحسانُ الظن، فإن قيل: بل يتأتَّى ذلك، ويكون مستَنَدُ حُسنِ الظنِّ على سِعَة مغفرة الله ورحمته، وعفوه، وجوده، وأن رحمته سبقت غضبَه، وأنه لا تنفعُه العقوبةُ، ولا يضرُّه العفوُ،
قيل: الأمر هكذا، والله فوق ذلك، وأجلُّ، وأكرم، وأجود، وأرحم، ولكن إنما يضع ذلك في محله اللائق به، فإنه سبحانه موصوفٌ بالحكمة، والعزة، والانتقام، وشدة البطش، وعقوبةِ من يستحقُّ العقوبة، فلو كان مُعَوَّلُ حسنِ الظنِّ على مجرد صفاته وأسمائه، لَاشْتَرَكَ في ذلك البَرُّ والفاجرُ، والمؤمن، والكافر، ووليُّه، وعدوُّه.

فما ينفع المجرمَ أسماؤُه وصفاتُه، وقد باء بسخطه وغضبه، وتعرض لِلَعْنَتِه، ووقع في محارمه، وانتهك حرماتِه، بل حُسن الظن ينفع من تاب وندم وأقلع، وبدَّل السيئةَ بالحسنة، واستقبل بقية عمرِه بالخير والطاعة، ثم أحسنَ الظن بعدها، فهذا هو حُسن الظن، والأولُ غرورٌ، والله المستعان". اهـ. من الجواب الكافي (ص 13- 15).

وقال "مدارج السالكين"(2/ 121):

"فعلى قدر حسن ظنك بربك ورجائك له، يكون توكلك عليه؛ ولذلك فسر بعضهم التوكل بحسن الظن بالله". اهـ.

أما علاج الخوف من المستقبل فيكون بتحقيق حسن الظن بالله، وحسن الرجاء له، وصدق التوكل عليه سبحانه؛ فإن حسن الظن به يدعوه إلى التوكل عليه، إذ لا يتصور التوكل على من ساء ظنك به، ولا التوكل على من لا ترجوه؛ والله سبحانه لا يخيب أمل آمل، ولا يضيع عمل عامل، مع الثقة بالسعة؛ فليس هناك أشد شرحًا لصدر العبد، ولا أوسع له بعد الإيمان من ثقته بالله ورجائه له وحسن ظنه به.

والحاصل أن علاج الخوف على المستقبل تتعلق به أصول كبار من مسائل القدر، والأمر والوعد والوعيد، والأسماء والصفات، واليقين من أنه سبحانه قريب ممن دعاه، وقريب ممن عبده وأطاعه؛ وتحقيق جميع ما ذكرنا، بالمداومة على الأعمال الصالحة التي تقوي إيمان القلب؛ ومن أعظمها الصلاة وقراءة القرآن الكريم بتدبر؛ قال تعالى: {أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ* أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ} [الملك: 20، 21] وقال تعالى: {قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ} [الأنبياء: 42]، والمعنى: من ذا الذي يكلؤكم بدلا من الله؟ من الذي يدفع الآفات عنكم التي تخافونها من الإنس والجن.

وقال تعالى: {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ * قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ} [الأنعام: 63، 64]، وقوله: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ * فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} [يونس: 22، 23]، وقوله: {وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا} [الإسراء: 67]، وقوله: {أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُون} [النمل: 63].

أما كيف ندعوا الله فراجع الفتويين: "حكم اليقين بالإجابة في الدعاء"، "لماذا لا يستجيب الله الدعاء؟"،، والله أعلم.