السؤال:

أنا لم أكن أقضي الذي أفطره في رمضان بسبب عذر شرعي وأنا عمري 15 سنة، أما الآن أنا عمري 19 سنة فماذا أفعل مع العلم بأني صمتهم، فهل باقي علي أي شيء أم لا؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فمن فاتتها أيام من رمضان بسبب الدورة الشهرية، وجب عليها قضاؤها، ولا يشترط أن يكون ذلك عقب رمضان مباشرة بل يجوز تأخيره ما لم يدخل رمضان الذي بعده، فإذا دخل رمضان الذي بعده دون أن تقضي تلك الأيام قضتها بعد ذلك مع إخراج كفارة عن كل يوم، وهي إطعام مسكين عن كل يوم للتفريط في القضاء قبل دخول رمضان الثاني وهذا إذا كان التأخير من غير عذر، وبما أنك قضيت الأيام التي فاتتك، فلا يبقى عليك الآن سوى الكفارة إن كنت أخرت لغير عذر، والله أعلم.