أعمل على سفينة بين مصر والسعودية ننقل الركاب والبضائع متمثلة في سيارات نقل كبيرة وبرادات، وبنسبة 99%، تكون محتوية على خضار وفواكه، وفي بعض الأحيان القليلة جدا ننقل بضاعة محرمة مثل المعسل... ولا أعلم بذلك إلا قبل الرحلة بساعة، وأحيانا لا أعلم محتوى بعض السيارات التي يمكن أن تكون بها بضاعة محرمة، وعملي هو الملاحة والحفاظ على السفينة على خط السير، فهل علي إثم؟ وهل يجب علي أن أتحرى لأعلم نوع البضاعة؟ وما العمل؟ وهل هذا العمل يعتبر حراما أم لا؟ وهل الشركة فقط هي من ستتحمل الإثم؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي ضوء ما ذكر السائل، فإننا لا نرى أن عليه إثما في عمله الملاحي على سفن نقل البضائع، لأنه مستأجر على عمل مباح في ذاته ـ وهو ضبط الملاحة ـ في سفينة الأصل فيها أنها تنقل بضائع مباحة، وهذا ما يغلب عليها ـ بنسبة 99% كما ذكر السائل ـ وأما القدر الضئيل المحرم من البضائع، فإنما يطالب بمنعه مالك السفينة أو من يدير شئونها، فهو المسئول عن ذلك، المؤاخذ به، وأما السائل: فإنما يطالب بأن يبذل نصحه ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بقدر استطاعته، لصاحب الشأن في هذه البضائع المحرمة والمخول بالموافقة على نقلها، وذلك إذا علم بنوعيتها، ولا يجب عليه البحث والتحري عن نوعية البضائع ليعرف حلالها من حرامها، ويتأكد رفع الحرج عن السائل بتقرير أن حاله المذكورة في مما عمت بها البلوى في العمل في بواخر النقل وغيرها من وسائل النقل، وراجع في معنى عموم البلوى، الفتوى رقم: 80895.

والله أعلم.