أعمل في شركة تأجير سيارات منذ: 1ـ 2015 ـ بقسم شؤون الموظفين، فقام ابن صاحب الشركة بأخذ سيارة، وعمره لم يصل سن إصدار الرخصة الرسمي، وعمل حادثا هو المخطئ 100%، فطلب مني المدير العام بعد التواصل مع رجال المرور أن أضع إقامتي ورخصتي في التقرير وكأنني من فعلت الحادث، فوافقت، وبعد ذلك ذهبت إلى الموقع ودار بيني وبينه حديث بالتليفون... فقال من أجل أن تقبل شركة التأمين المعاملة... وصيانة سيارات الأشخاص المتضررين من الحادث، فهل هذا حرام. وجزاكم الله خيراً.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما قمت به من تسجيل هذا الحادث باسمك، كذب وتزوير محرم، ويترتب عليه أكل مال شركة التأمين بالباطل، لأن من كان يقود السيارة لا يحمل رخصة قيادة، وهو المخطئ في الحادث، ومثله لا تتحمل عنه شركة التأمين تعويض المتضررين، وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 270478، 310297، 305080.

والله أعلم.