السؤال:

اعمل واخصص جزء من راتبى نسبه كل شهر لوجه الله ولى اخوه واخوات مازالوا طلبه وطالبات. هل استطيع أن اعطيهم من هذا المال مع العلم انى لا استطيع ان اخرج من مالي أكثر من هذه النسبة

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:

فإن أفضل من تتصدق عليه هم الأقارب من الإخوة وغيرهم، وقد قرر أهل العلم أن الأفضل التصدق على الأقربين، فيُقدِّم الأقرب فالأقرب، مع مراعاة  أشدهم حاجة؛ فيُقدَّم على غيره؛ فقد روى أصحاب "السنن"، عن سلمان بن عامر، عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال: ((الصَّدَقَة على المسكين صَدَقَة، وهي على ذي الرَّحِمِ ثنتان: صَدَقَةٌ وصِلَةٌ)).

قال ابن العربي - رحمه الله تعالى - في "أحكام القرآن"، عند تفسير قوله تعالى: {يَسْأَلونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} [البقرة: 215].

قال: "في هذه الآية  قولان؛ أحدهما: أنها منسوخةٌ بآية الزكاة، الثاني: أنها مبينة مصاريف صدقة التطوع، وهو الأوْلى؛ لأن النَّسْخ دعوى، وشروطه معدومةٌ هنا، وصدقة التطوع في الأقربين أفضل منها في غيرهم". اهـ.

هذا؛ والله أعلم.