السؤال:

ورثنا مليون ريال من والدي رحمه الله عليه والورثه هم ثلاث ذكور خمس اناث وامهم

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فإن كان ورثة المتوفاة هم من ذكرت، وليس للمُتوفَّى ورثةٌ غيْرُهم ، ولم تَكُنْ له وصيَّة، فإنَّ الميراثَ يُقَسَّم بينهم كالآتي:

للزَّوجة الثُّمن فرضًا؛ لقولِه تعالى: {وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ} [النساء: 12].

ويقسم الباقي للأولاد، للذَّكر مثل حظّ الأُنْثَيَيْن؛ لقول الله تعالى: {يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ} {النساء: 11].

فيكون نصيب الزَّوجة: 125000 ريالاً

ثُمَّ يقسَّم الباقي على أحدى عشر سهما،  قيمة السَّهم (79545) تأخذُ البنتُ سهمًا واحدًا والولد سهمَيْنِ.

فيكون نصيب الولد (159090) ريالاً.

 ونصيب كلّ بنت (79545) ريالاً،، والله أعلم.