السؤال:

زوجي اجبرني مرتين على إجهاض الحمل وانا في الأشهر الأولى بحجة أنه لا يريد أولاد ويكفى ما لدينا من أبناء.. فهو اجبرني بالتهديد والضرب واخاف ان أخبر أحد من اهلي حتى لا تكبر الامور وتصل للطلاق وانا اعرف ان الإجهاض على حد علمي حرام شرعا فهل أطيعه أم أرفض ويصير اللي يصير

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:

فالراجح  من أقوال أهل العلم هو جواز الإجهاض إذا دعت المصلحة أو الحاجة قبل مرور مئة وعشرين يوماً من بداية الحمل.

أما إن كان الحَمْلُ قد بلغ أربعةَ أشهُرٍ: فلا يجوز مُطلقًا إِسقاطُه في قول عامَّة أهل العلم، ويكون الإجهاضُ في تلك الحال قتلاً للنَّفس.

وهو مذهبَ الحنفية والشافعية وبعض الحنابلة حيث نصوا على جوازه إذا كان قبل نفْخ الروح:

قال ابن الهُمَام - الحنفي - في "فتح القدير": "يُباح الإسقاط بعد الحَبَل ما لَم يتخلَّقْ شيءٌ منه، ثم في غير موضع قالوا: ولا يكون ذلك إلا بعد مائة وعشرين يومًا، وهذا يقتضي أنهم أرادوا بالتخلق نفْخ الروح".

 وقال الرملي - الشافعي - في "نهاية المحتاج": "الراجح تحريمه بعد نفْخ الروح مطلقًا، وجوازه قبله".

إذا تقرر هذا؛ فما قمت به من الإجهاض في الأشهر الأولى للحمل لا شيء فيه إن كان لم تتجاوز أربعة أشهر، غير أن الإنجاب حق لكلا الزوجين فلا يجوز أن يستبد أحدهما في جعل هذا الحق لنفسه، ولا يجوز للزوج أن يجبر زوجته على الإجهاض،، والله أعلم.