السؤال:

السلام عيكم. انا زوجة لرجل له اختان اكبر منه وللاسف شخصيته ضعيفة قدامهم وواده متوفي. كنت عايزة اعرف ايه الحل مع الزوج اللي مش بيساند زوجته ويجيب حقها عندما يحدث موقف من احد افراد عائلته, زوج خالته, خالته, والدته واخرها اخته. مع اخر موقف مع اخت الزوج, طلبت منها عدم الزعيق لابني فماعجبهاش اني اقولها كده وكنا عند حماتي وهيا متزوجة وعايشة مع حماتي, بعدها عزمت علي الاكل ماعدا انا. قبل ما ننزل من عند حماتي, سلمت عليها علشان خاطر زوجي لاني كنت اتكلمت معاه وقالي حيتصرف. بس للاسف ماعمش حاجة وبقي يروح كل مناسبات عائلته حتي عند اخته التانية ويقولي مش حاخدك معايا اصل انتي بتعملي مشاكل. الاسبوع اللي فات كان عيد ميلاد اخته وطبعا مارحتش معاه, لقيت بنتي جاية تقولي ان حد سقلها عليا, فعمتها قالت بلاش السيرة الغم ديه. بجد متضايقة جدا منه ومن سالبيته. انه مش حقاني ونفسي يعرف كلام اخته عليا بس للاسف ماكنش قاعد ساعتها حسب كلام بنتي. اتصرف ازاي معاه. بعد موضوع اخته طلب مني عدم مقابله عائلته, هوا مش واخد باله ان حيبقي فيه عواقب لكده. اول يوم رمضان, الاعياد, المناسبات, حيقضيها معايا ولا معاهم. خطوبة بنت اخته التانية. اعمل ايه؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فالمشكلات الأسرية لا يكاد يسلم منها أحد ولكن تختلف أسبابها من أسرة لأخرى، والواجب على الزوجة العاقلة أن تغلب مصلحة أسرتها، وتحافظ على زوجك وأسرتك، ولتبحث مع زوجها حلولاً عمليٍّة لتلك المشكلة.

فالحوار بين الزوجين والتشاور والاتفاق، يقلل من المشكلات، ومن خلاله تتمكن الزوجة من توجيه الزوج إلى ما يجب عليه من الأخذ على يد أخواته، وأن يبين لهن أنه لا يسمح بإهانة زوجته.

غير أنه في كثير من الأحيان يكون حلول هذه المشكلات تتطلب وقتًا، فاختلاف الطباع والعادات بين الأسرة غالبًا ما تكون السبب الرئيسي لتك المشكلات، وعلاجها يكون بالصبر وحسن الخلق، وفعل كل ما هو حسن،، والله أعلم.