السؤال:

السلام عليكم كنت ارسل الصور الاباحيه لاشخاص اصغر مني سنا من الذكور والاناث كانو تقريبا في عمر ال ١٣ عام او اصغر كنت احادث معظمهم هؤلاء الصغار في مواقع التواصل الاجتماعي وكنت اعلمهم افعال بشعه مثل اللواط انا الحمد لله تأب عن هذا الفعل ونادم وابكي كل يوم بسبب الافعال البشعه الي عملتها من ارسال صور اباحية للفتيات الصغيره او تعليم الاطفال الصغار اللواط انا خائف من الا يقبل الله توبتي وان يحاسبني علي اي فعل سوف يفعله هؤلاء الاطفال في المستقبل اسف علي الاطاله لكن ارجوك طمئن قلبي انا عايز انسي وعايز ربنا يقبل توبتي

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

 فإن الله تعالى قد فتح أبواب رحمته على مصاريعها بالتوبة، وطمَّع في رحمته ومغفرته أهل المعاصي مهما يكونوا قد أسرفوا في المعصية، ويدعوهم إلى الأوبة إليه غير قانطين ولا يائسين، فليس بين من أسرف في المعصية، ولجَّ في الذنب، وأبق عن الحمى، وشرد عن الطريق إلا التوبة والأوبة، وأن يلج الباب المفتوح الذي ليس عليه بواب يمنع، ولا يحتاج فيه إلى استئذان؛ قال تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53]، وقد دخل في هذا العموم الشرك والبدعة وإضلال الناس، وغيره من الذنوب، فإن الله تعالى لا يتعاظمه ذنب أن يغفره لعبده التائب، فلا ييأس مذنب من مغفرة الله، ولو كانت ذنوبه ما كانت.

فَمَا على العبد إِلا أن يخلِص في التَّوبَةِ؛ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَار} [التحريم:8].

فإذا التوبة هي حقيقة دين الإسلام، والدين كله داخل في مسمى التوبة، وبهذا استحق التائب أن يكون حبيب الله، فإن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين، وإنما يحب الله من فعل ما أمر به، وترك ما نهى عنه.

فإذا التوبة هي الرجوع مما يكرهه الله ظاهرا وباطنا إلى ما يحبه ظاهرا وباطنا، ويدخل في مسماها الإسلام، والإيمان، والإحسان، وتتناول جميع المقامات، ولهذا كانت غاية كل مؤمن، وبداية الأمر وخاتمته، وهي الغاية التي وجد لأجلها الخلق، والأمر والتوحيد جزء منها، بل هو جزؤها الأعظم الذي عليه بناؤها.

وأكثر الناس لا يعرفون قدر التوبة ولا حقيقتها، فضلا عن القيام بها علمًا وعملاً وحالاً، ولم يجعل الله تعالى محبته للتوابين إلا وهم خواص الخلق لديه.

ولولا أن التوبة اسم جامع لشرائع الإسلام وحقائق الإيمان لم يكن الرب تعالى يفرح بتوبة عبده ذلك الفرح العظيم، فجميع ما يتكلم فيه الناس من المقامات والأحوال هو تفاصيل التوبة وآثارها؛ قاله الإمام ابن القيم في كتابه "مدارج السالكين"(1/ 313)، مختصرًا.

أما تسببك في إضلال بعض الصبية الصغار، فلا يمنع من قبول التوبة وإن بقي الأثر السيء وإنما يوجب عليك كثرة العمل، السعي في إزالة آثاره، إن استطعت الوصول لتلك الفتية وتدعوهم للخير والتوبة، ولتكثر من الأعمال الصالحة، وقد حرر تلك المسألة الدقيقة شيخ الإسلام ابن تيمية فقال في "مجموع الفتاوى" (18/ 186) بعدما ذكر الآيات الدالة على قبول التوبة:

"هذا القول الجامع بالمغفرة لكل ذنب للتائب منه - كما دل عليه القرآن والحديث - هو الصواب عند جماهير أهل العلم، وإن كان من الناس من يستثني بعض الذنوب، كقول بعضهم: أن توبة الداعية إلى البدع لا تقبل باطنًا؛ للحديث الإسرائيلي الذي فيه: (فكيف من أضللت)، وهذا غلط؛ فإن الله قد بين في كتابه وسنة رسوله أنه يتوب على أئمة الكفر الذين هم أعظم من أئمة البدع؛ وقد قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ} [البروج: 10]، قال الحسن البصري: "انظروا إلى هذا الكرم! عذبوا أولياءه وفتنوهم، ثم هو يدعوهم إلى التوبة"، وكذلك توبة القاتل ونحوه، وحديث أبي سعيد المتفق عليه في الذي قتل تسعة وتسعين نفسًا يدل على قبول توبته، وليس في الكتاب والسنة ما ينافي ذلك، ولا نصوص الوعيد - فيه وفي غيره من الكبائر - بمنافية لنصوص قبول التوبة.

فإنه قد علم يقينًا أن كل ذنب فيه وعيد، فإن لحوق الوعيد مشروط بعدم التوبة؛ إذ نصوص التوبة مبيّنة لتلك النصوص.

فمن تاب من ظلم لم يسقط بتوبته حق المظلوم، لكن من تمام توبته أن يعوضه بمثل مظلمته، وإن لم يعوضه في الدنيا فلا بد له من العوض في الآخرة، فينبغي للظالم التائب أن يستكثر من الحسنات، حتى إذا استوفى المظلومون حقوقهم لم يبق مفلسا، ومع هذا فإذا شاء الله أن يعوض المظلوم من عنده فلا رادَّ لفضله، كما إذا شاء أن يغفر ما دون الشرك لمن يشاء". اهـ. مختصرًا.

وجاء في "الآداب الشرعية والمنح المرعية" (1/ 110):

"... قال ابن عقيل في الإرشاد: الرجل إذا دعا إلى بدعة ثم ندم على ما كان، وقد ضل به خلق كثير، وتفرقوا في البلاد وماتوا- فإن توبته صحيحة إذا وجدت الشرائط، ويجوز أن يغفر الله له ويقبل توبته ويسقط ذنب من ضل به، بأن يرحمه ويرحمهم وبه قال أكثر العلماء". اهـ.

إذا تقرر هذا فإن استطعت إزالة الآثار السيئة لما فعلت فيجب عليك، وإن لم تستطع، فعليك بكثر الأعمال الصالحة والدعاء بالخير لهؤلاء الأطفال، وأحسن الظن بالله تعالى فسبيل التوبة مفتوح دائما لكل من قصده، والله تعالى جواد كريم عفو غفور، ورحمته تسبق غضبه، والرحمة أحب إليه من الانتقام، والعقوبة والغضب، والفضل أحب إليه من العدل، والعطاء أحب إليه من المنع.

وأكثر من الاستغفار؛ فرسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان أعظم الخلق كان أكملهم توبة، وأكثرهم استغفارًا؛ ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة"، وقال صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح: "إنه ليغان على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة"، وعن ابن عمر قال: "كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم"؛ رواه الترمذي، وقال صلى الله عليه وسلم: "يا أيها الناس توبوا إلى الله عز وجل واستغفروه فإني أتوب إلى الله وأستغفره كل يوم مائة مرة"؛ رواه أحمد والأحاديث في هذا المعنى الشريف أشهر من أن تذكر، وإنما نشير إشارة،، والله أعلم.