السؤال:

وصلتنا أشرطة من بعض المشايخ تُحذر من الدعاة وتذكر أخطاءهم، فهل نسمع لهؤلاء الدعاة أم ترك أشرطتهم؟

الإجابة:

إذا كان أولئك الدعاة من القبوريين الذين يدعون غير الله ويطوفون بالقبور ويفضلون الصلاة عند المشاهد على الصلاة في المساجد أو كانوا يدعون إلى إباحة المُحرمات كترك الصلاة وسماع الأغاني وتبرج النساء وشُرب الخُمور فاحذروهم ولا تستمعوا أشرطتهم، أما إذا كانوا يدعون إلى الله تعالى بالقول أو بالفعل ويُحافظون على الصلاة ويذكرون الله كثيرًا ويخلصون الدعاء له ويحثون على تعلم القرآن وتعليمه ويقرءون الأحاديث النبوية ويدعون إلى فضائل الأعمال والاهتمام بالسنن النبوية فإنهم من أهل التوحيد، فتقبلوا نصائحهم وخذوا بأقوالهم وردوا عليهم أخطاءهم التي يظهر فيها مخالفتهم للشريعة وللأدلة.