السؤال:

ماذا أبدأ في طلب العلم الشرعي؟ وما هي الكتب التي أدرسها؟ وما هي الإجازة وهل هي ضرورية في طريق الدعوة إلى الله ؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنَّ طلب العلوم الشرعيَّة من أفضل ما يتقرَّب به العبد إلى الله تعالى؛ إذ شرف العلْم بشرف المعلوم، وله مكانة ومنزلة خاصَّة بين العلوم النَّافعة؛ قال الثَّوري: "إنَّما فضِّل العلم لأنَّه يتَّقى به الله، وإلاَّ كان كسائر الأشْياء".

وقبل البدء يجب البحث عن شيخٍ ورعٍ عالمٍ سليم المُعْتَقَد تلازمه،  كما قال الخطيب البغدادي: ينبغي للمتعلِّم أنْ يَقْصِدَ مِنَ الفُقَهاءِ مَنِ اشْتَهَرَ بالدِّيانَةِ، وعُرِف بالستر والصيانَة، وروى بسنده عن محمد بن سيرين قال: إنَّما هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذونه، ورواه مسلم في المقدمة.

وهذا يتطلب الصبر والاستعانة بالله، وتبدأ بحِفْظِ كتاب الله، أوْ ما تَيَسَّرَ لكَ حِفْظُه مع تَعَلُّم أحكام التلاوة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيرُكم مَنْ تعلَّم القُرآن وعلَّمه"؛ رواه البخاري عن عثمان رضي الله عنه.

ثم عليك بالتدرُّج في طلب العلم، فتبدأ بصغارِه قبل كِبارِه. ثم لتَرْتَقِ في العلوم شيئًا فشيئًا بِحَسَبِ ما يَفْتَحُ اللهُ عليك، ولتبدأ بقراءة مختصر في كل فن،  ولا تجعل دراستُك قاصرةً على علمٍ واحدٍ وأن لا تطغى دراسةُ أحَدِ فُنُونِ العِلْم على باقي الفنون.

وأمَّا المَنْهَجُ المختار لِطالِبِ العِلمِ في أولى مراحل الطلب:

- في العقيدة: تبدأ بكتاب الإيمان للدكتور محمد نعيم ياسين، أو شَرْح كتاب التوحيد للعلاَّمة العُثَيْمِين، أو بسلسلة كتب: "العقيدة في ضوء الكتاب والسنة" للدكتور عمر الأشقر.

- وفي التفسير: "تيسير الكريم الرحمن" للشيخ السَّعدي أو "زبدة التفسير" للدكتور محمد الأشقر، أو "مختصر تفسير ابن كثير" لمحمد نسيب الرفاعي، مع مقدمة في التفسير لشيخ الإسلام ابن تيمية.

- وفي الحديث: "شرح الأربعين النووية" للإمام النووي. أو "عمدة الأحكام" وشرحه "تيسير العلاَّم" للشيخ عبد الله البسام، ثم "بلوغ المرام" للحافظ ابن حجر العسقلاني.

- وفي السيرة: "نور اليقين في سيرة سيد المرسلين" للخضري، أو "الرحيق المختوم".

- وفي النحو: "التحفة السنية في شرح المقدمة الآجرّوميّة" لمحمد محيي الدين عبد الحميد، أو "النحو المصفَّى" لمحمد عيد، أو "مختصر قواعد اللغة العربية" لفؤاد نعمة، أو "معجم قواعد اللغة العربية" لأنطوان الدحداح.

- وفي أصول الفقه: "الواضح" للدكتور محمد سليمان الأشقر أو "الوجيز" لعبد الكريم زيدان أو "أصول الفقه" لأبي زهرة.

- وفي مصطلح الحديث: "نزهة النظر شرح نخبة الفكر" للحافظ ابن حجر أو شرح ابن عثيمين على المنظومة البيقونية.

- وفي الرقائق "مختصر منهاج القاصدين" لابن قدامة، و"الداء والدواء" لابن القيم.

هذا؛ وستجد على موقعنا مواد كثيرة مسموعة تشرح هذه العلوم، فاحرص عليها لا سيما أشرطة العلامة محمد بن صالح العثيمين، والشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي،، والله أعلم.