السؤال:

السلام عليكم و رحمه الله اعاني من سنتين تقريبا من امور غريبه تحدث في حياتي لا اعلم اذا هي ابتلاء ام سبب اخر ، اعاني اولا من الام في جسدي : احيانا الم في القلب غريب ^ فقط عند الاجهاد الشديد و تساقط فضيع لشعري ، عدم القدره على التركيز و الحفظ ارق مزمن على نطاق العملي : اي عمل او اي وظيفه او اي شي اسويه حرفيا يقفل بوجهي لدرجه لو اني انقبل في مكان تتغير الشروط و تتقلب الدنيا حتى يرفض طلبي الموضوع يحدث فكل امور حياتي حتى في الزواج وغيره . على الصعيد العائله : احيانا تجيني كراهيه لامي بدون سبب او بسبب تافهه وايضا لاخواتي بدون سبب واحيانا اشخاص من عائلتي الحمدلله انا بكل حالاتي راضيه بس بدات بالشك قليلا ، ارجو افادتي و شكرا لكم

الإجابة:

الحمدُ لله، والصَّلاة والسَّلام على رسولِ الله، وعلى آلِه وصَحْبه ومَن والاه، أمَّا بعد:

فلا شك أن كل ما يصيب الإنسان في هذه الحياة الدنيا من خير أو شر، ومن صِحَّة ومن مرض، من بلاء وعافية - كلُّهُ مقدَّر عند الله فالغِنَى ابتلاءٌ، والفقرُ ابتلاءٌ، والصحةُ ابتلاءٌ، والمرضُ ابتلاءٌ، ما يحبُّه الإنسانُ ابتلاءٌ، وما يبغضه ابتلاءٌ كذلك، وهذا هو الذي ما ذكره رب العالمين بأوجَهِ عبارة وأجمعها؛ فقال - جل وعلا -: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء: 35]، فالله جل وعلا - أنه يبتلي العباد بالشر والخير على حد سواء، فيصيبُهم بالأمور التي تسوءُهم كالمصائب وكالمحن، ويبتليهم – أيضًا - بالخير؛ أي الأمور التي تُفرِحُهُم وتُبهِجُهُم كالنِّعم التي تكون في الصحة والمال والدِّين، وغير ذلك، فكلُّهُ ابتلاءٌ من الله - جل وعلا - فسوَّى - سبحانه - بين ابتلائه بالخير والشر لعباده، والمؤمن يوقن أن الابتلاء من كلمات الله الكونية التي لا تتبدل؛ فالإنسان لابد أن يُبتلى؛ قال - تعالى -: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} [العنكبوت: 2، 3]، وقال - سبحانه -: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [محمد: 31]،

وكثيرًأ ما يكون ما يصيب المسلم من شرّ بسبب ذنب أذنبه، فيحتاج دائما لإحداث التوبة، وكثرة الاستغفار، وتذكر أن كل ما قدره الله خير؛ كما قال الله - تعالى -: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}، وقال - صلى الله عليه وسلم - "عجبًا لأمر المؤمن؛ إنَّ أمره كلَّه له خيرٌ، وليس ذلك إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرَّاءُ شَكَرَ، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرَّاءُ صَبَرَ، فكان خيرًا له"؛ رواه مسلم، وقال - صلى الله عليه وسلم -: "إنَّ عِظَمَ الجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ البلاء، وإن الله إذا أحب قومًا ابتلاهم؛ فمن رَضِيَ، فله الرضا، ومن سَخِطَ فله السُّخط"؛ رواه الترمذي.

وروى البخاري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "من يرد الله به خيرًا، يُصِبْ منه"؛ أي: يبتليه بالمصائب؛ ليُطهِّرَهُ من الذنوب في الدنيا، فيلقى الله - تعالى – نقيًّا.

فلمسلم يحتاج دائمًا للعودة إلى الله والعمل الدائم على تزكية نفسه، ولا شك أن هذا يتطلب الاستعانة بالله تعالى، وشدة الافتقار إليه والتوكل عليه وصدق اللجوء والضراعة، كما يتطلب الصبر الجميل قال الله تعالى: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ } [البقرة: 45]، بدأ بالصبر؛ لأن الإيمان وجميع الفرائض والنوافل من الصلاة وغيرها لا تتم إلا بالصبر، ثم قال: {وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ} [البقرة: 45]، وهم المنكسرة قلوبهم إجلالا لله، ورهبة منه.

والأمر بالصبر يتكرر كثيرًا في كتاب الله؛ لأنه الزاد الذي لا بد منه لمواجهة كل مشقة، فمنه الصبر على طاعة الله حتى يؤديها، والصبر عن معصية الله حتى يتركها، والصبر على أقدار الله المؤلمة فلا يتسخطها، فالصبر معونة عظيمة على كل أمر من الأمور، ومن يتصبر يصبره الله، كما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله تعالى قد قرن الأمر بالصبر بأداء الصلاة لأنها تنهى عن الفحشاء والمنكر، ويستعان بها على كل أمر من الأمور، فهي الصلة الحية التي يستمد منها القلب قوته، وتحس فيها الروح صلة بالله، وتجد فيها النفس زاداً أنفس من أعراض الحياة الدنيا، ومن ثمّ كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا حزنه أمر فزع إلى الصلاة، وهي أعظم زاد للمؤمن، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "والصلاة نور، والصدقة برهان والصبر ضياء"؛ رواه مسلم.

هذا جواب عام، يصلح لدفع كل بلاء، ولكن قد تكونين ما تعانين منه بسبب العين، أو السحر فتكونين في حاجة إلى رقية، فارقي نفسك بآيات الرقية المعروفة، واقرئيها على ماء واشربي منه واغتسلي، كما يمكنك البحث عن راق من أهل الخير،، والله أعلم.