السؤال:

هل ثبت عن رسول الله  أنه صام عشر ذي الحجة؟

الإجابة:

ما ثبت، يروى عنها بسند فيه اضطراب، عائشة تقول: ما كان يصومها ويروى عن حفصة أنه كان يصومها ولكن في سنده بعض الاضطراب، والصوم هو سنة لقوله : «ما من أيام العمل الصالح فيها خير وأحب إلى الله من هذه الأيام العشر» ( رواه البخاري في الصحيح)،

وهكذا روى أحمد بإسناد جيد: ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر؛ فأكثروا فيهن من التهليل والتحميد والتكبير تقول عائشة رضي الله عنها: ما أعلمها صامها ويروى عن حفصة أنه كان يصومها، لكن بسند فيه بعض الاضطراب.