السؤال:

هل علي شي لو دعيت الله ان يرزقني بشخص وهو خاطب

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإن دعاء بالزواج من رجل خاطب أو متزوج، لا بأس به شرعًا؛ لأن الله تعالى إنما حرم التعدي في الدعاء؛ كما قال تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [الأعراف: 55]، وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء"، وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم"، والتعدي هو مجاوزة الحد، كالدعاء بما لا يجوز شرعا أو عاد، كالدعاء على المؤمنين.

إذا عرف هذا، فيجوز لك الدعاء بالزواج من رجل خاطب، لأنه دعاء بأمر مشروع، فيجوز له أن يتزوجها ويتزوجك، وليس في هذا إثم، وليس فيه تعد على حق الغير، بشرط ألا تدعي على خطيبته بفسخ خطبتها، أو أن يجعله الله لك دونها، أو أن يصرف قلبه عنها، أو نحو هذا من الاعتداء في الدعاء،، والله أعلم.