أريد أن أسال عن القروض من البنوك الخاصة. هل هي حلال أم حرام؟ مع العلم أن والدي ضاغط عليَّ لآخذها؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان القرض قرضاً حسناً لا يشترط فيه رد زيادة على المبلغ المقترض، فهذا جائز.

وأمّا إن كان القرض يرد بزيادة مشروطة في العقد –قليلة كانت أو كثيرة- فلا يجوز الإقدام عليه؛ سواء كان من البنوك الخاصة أو غيرها.

ولا طاعة لوالدك في هذا الأمر، فالاقتراض بالربا من الكبائر، ومما يوجب اللعن ويمحق البركة.

والله أعلم.