هل يمكن للمرأة الصوم دون أن تعلم هل طهرت من الحيض أو لا؟ فيجب أن أصوم غدًا ليلة الإسراء والمعراج، مع العلم أن دم الحيض انقطع اليوم، وتوجد بعض القطيرات البنية، تسمى بالصفرة.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز للحائض أن تصوم حتى تعلم انقطاع الحيض، وما دامت الصفرة والكدرة متصلة بالدم، فهي حيض، ولتنظر الفتوى: 134502.

  وعليه؛ فلا يجوز الصيام مع وجود تلك الصفرة، ولا تصومي حتى تنقطع، وتري الطهر بإحدى علامتيه، إما: الجفوف، وإما القصة البيضاء، وانظري الفتوى: 118817.

وننبه إلى أنه لم يرد في السنة ما يفيد تعيين ليلة الإسراء والمعراج، ولا ما يفيد استحباب صيام يوم معين لهذا السبب.

والله أعلم.