هل يجوز العمل في مركز اتصال إسباني، يتصل الزبون لأخد معلومات عن أنواع التأمين، ومن هناك يمكن شراؤه؟ مع ذكر الدليل -جزاكم الله خيرًا-.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد بينا في العديد من الفتاوى أنّ التأمين التجاري محرم.

وأمّا التأمين التعاوني، فهو مباح، وبينا الفرق بين التأمين التجاري والتأمين التعاوني، وبينا أدلة ذلك في الفتوى: 7394، فراجعيها.

وعليه؛ فإن كانت شركات التأمين التي يسأل عنها الناس من شركات التأمين التعاوني، فالعمل في مركز الاتصالات الخاص بها جائز.

وإن كانت شركات تأمين تجاري؛ فلا يجوز العمل في مركز الاتصالات الخاص بها؛ لما في ذلك من التعاون على الإثم، وقد قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة:2}.

والله أعلم.