السؤال: السلام عليكم، أعلم أن من السنة (أسروا الخطبة وأعلنوا النكاح)، فما حكم تلبية دعوة أحد الأصدقاء لحضور خطبته؟ مع العلم أني لا أود أن أشجع هذا الفعل لأنه ضد السنة، ولكني أحضر فقط لأن زوجي يريدني أن أحضر.
الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فحديث: "أظهروا النكاح وأخفوا الخطبة"؛ رواه الديلمي في مسند الفردوس، وضعفه الألباني في "سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة" (5/ 515)، رقم: (2494).

والحديث احتج به المالكية إلى أنه يندب إخفاء الخطبة، بخلاف عقد النكاح  الذي استحب جمهور الفقهاء إعلانه.

والذي يظهر أنه مع ضعف دليل استحباب الخطبة، فإن إعلان الخطبة مداره على المصلحة، فإن دعت للإسرار أسرَّ بها، وإن كانت المصلحة في إعلانها، أعلن الخطبة.

وعليه، فيجوز الذهاب لحفل الخطبة، إن كان أصحاب الحفل يتقيدوا بالضوابط الشرعية، من منع الاختلاط والغناء المصحوب بالموسيقا، وغير ذلك من المحرمات،، والله أعلم.