هل فعلًا لا يجوز الصمت في الصلاة؟ فإذا انتهيت من قراءة سورة الفاتحة وما تيسر من القرآن، والإمام لم يركع، فهل يجب عليّ أن أقرأ أي سورة أخرى، وأن لا أصمت، مع مراعاة الترتيب، بأن تكون السورة الأخرى تلي السورة التي قرأتها في الأول؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا انتهيت من القراءة, ولم يركع إمامك, فيجوز لك أن تسكت حتى يركع الإمام, لكن من الأفضل تعمير هذا الوقت بقراءة شيء من القرآن, ولا يجب عليك أن تقرأ سورة موالية للسورة التي كنت تقرأ, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 313561.

هذا بالنسبة للوقت الذي يسر فيه بالقراءة, أما وقت الجهر, فإنك تنصت لقراءة الإمام؛ لقوله تعالى: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {الأعراف:204}.

والله أعلم.